عشبة الخزامى

عشبة الخزامى

عشبة الخزامى

تعد عشبة الخزامى من أفضل الأعشاب العطرية نضرا لما تتميز به من مميزات وخواص تجعلها العشبة المفيدة و الأكثر استهلاكا
تتواجد عشبة الخزامة في منطقة البحر الأبيض المتوسط وهو موطنها الأصلي
و تو جد في مصر والسودان والعالم العربي وهي موجودة بكثرة نضرا لطلباتها و ااستعمالها في التجميل و الطب البديل.

من خلال التعرف على عشبة الخزامة سنحيط بكل فوائدها :

فوائد عشبة الخزامة

1. فوائد شرب الخزامى يعمل على طرد الغازات من الأمعاء والقولون التي تسبّب النفخة.
2. يساعد عضلات الجهاز الهضمي على الارتخاء والتهدئة. يساعد في عملية هضم الدهنيات من خلال زيادة إفراز العصارة الصفراء المسؤولة عن ذلك.
3. يخفّف من آلام الطمث عند النساء، وذلك من خلال تقليل حدوث التشنجات في بطانة الرحم.
4. يحمي من الإصابة بأمراض السرطان المختلفة، مثل: القولون، والبنكرياس، لاحتوائه على مواد مضادة للأكسدة تساعد في ذلك.
• يساعد في التخلص من مشكلة الأرق.
• يعمل على تنشيط عضلة القلب.
• ينشّط عمل كل من الكبد والطحال.
• يساعد على طرد السموم من الجسم من خلال تنشيط عمل الكلى.
• يمكن إستخدام شراب الخزامى للآلآم التي تصيب الحنجرة
• من خلال عملية المضمضة أو الغرغرة جيداً.
• يقلّل من الآم الصداع الكلّي، والصداع النصفي.
• يخفّف من الأعراض التي تصاحب مرض القولون العصبي.
• يعالج مشكلة عسر الهضم.
• يخفّف من الشعور بضيق التنفس الذي يصيب القصبات الهوائيةومجرى التنفس.
• يخفّف من الشعور بالتوتر النفسي.
• يقضي على الشعور بالدوخة والغثيان.
• يعالج الإنفلونزا والالتهابات التي تصيب الجهاز التنفسي من خلال عمل تبخيرة

فوائد الخزامة للشعر

الخزامى يعتبر الخزامى أو كما يطلق عليه البعض اسم اللافندر من الأزهار أو النباتات العطرية المميّزة برائحتها العبقة الجميلة، ولونه البنفسجي الغني النضر الذي يمنح الشعور بالفرح والسعادة، وتعدّ دولة فرنسا هي الموطن الأساسيّ لهذه النبتة، والتي انتشرت إلى جميع أنحاء العالم بسبب فوائدها العظيمة التي تعود بها على جسم الإنسان، وفي هذا المقال سنوضّح لكم أهمّيّة الخزامى للشعر.
فوائد الخزامى للشعر هناك العديد من الفوائد التي يعود بها نبات الخزامى على الشعر بشكل خاص، والتي من الممكن شملها في النقاط التالية:
. تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس، الأمر الذي من شأنه أن يعمل على علاج مشكلة الشعر الضعيف والمتساقط، والذي قد يكون إما نتيجة مشاكل عضوية، كنقص في بعض العناصر الغذائية، أو نتيجة عدم التوازن النفسي والعاطفي، فمن المعروف أنّ رائحة اللافندر الجميلة أيضاً تؤدي إلى تحسين النفسية، الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي على صحّة الشعر
. ترطيب فروة الرأس، بالإضافة إلى تطهيرها من الفطريات المسبّبة للقشرة، بالتالي فإنّ الخزامى يقوم بعلاج القشرة المزعجة، والحكّة المصاحبة لها
. علاج مرض الثعلبة، والذي من أعراضه فقدان كميات كبيرة من الشعر في مناطق مختلفة من الرأس، حيث يقوم الخزامى بالمساعدة على إنتاج بصيلات شعر جديدة، وإنباتها من جديد، كما أنه يملأ الفراغات المحرجة في الشعر
. علاج مشاكل الحساسية في فروة الرأس، والتي قد تتمثل بالحكة المستمرة، الاحمرار، ظهور الطفح الجلدي، أو بعض التقرحات
. منح الشعر منظراً أكثر حيويةً ولمعاناً عن السابق. تغذية فروة الرأس والشعيرات من الجذور، ولغاية الأطراف، الأمر الذي من شأنه أن يقوم بتكثيف الشعر، وجعله أكثر قوّة
. تطويل الشعر وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، وذلك مع الحرص على الاستمرار باستخدامه
. التأخير من ظهور الشعر الأبيض، أو الشيب في الرأس، بالإضافة إلى التخلّص منه في حال كان موجوداً في الرأس، ولكن من الجدير بالذكر أنّ هذه العملية قد تتطلب بعض الوقت حتى تبدأ نتائجها بالظهور. التخلص من التجعيدات في الشعر، والعمل على فرد الشعر

وصفات الخزامى للعناية بالشعر

هناك العديد من الوصفات المنزلية سهلة الإعداد، والتي ستعمل على علاج مشاكل الشعر، نذكر منها ما يلي:
. خلطة الخزامى والشاي: حيث يتم تحضير هذه الوصفة من خلال مزج كوب من أزهار الخزامى، مع علبة من الشاي، في الخلاط الكهربائي، ومن ثم إضافة المزيج إلى نصف لتر من زيت الزيتون المغلي على النار، ومن بعدها، سكب الزيت مع الخزامى في عبوة زجاجية محكمة الإغلاق، وتركها حتى تتخمّر لمدّة لا تقل عن أسبوع، حيث يتمّ دهنه على الشعر قبل الاستحمام
. خلطة الخزامى المغلي: غلي نصف كوب من الخزامى في أربعة أكواب من الماء على النار، ومن ثم تطبيقها على الشعر لمدة ربع ساعة، ويفضّل أن يمزج مع الخليط ربع ملعقة صغيرة من زيت الخزامى للحصول على نتيجة أفضل
. خلطة زيت الخزامى: حيث يتم تدليك فروة الرأس بهذا الزيت لبضع دقائق، مع تركه على الشعر لمدة ساعتين قبل الاستحمام، ومن الجدير بالذكر بأنه من الممكن أن يخلط زيت الخزامى مع زيت الزيتون، وزيت خشب الصندل بكميات متساوية للحصول على نتيجة أفضل.

فوائد الخزامى للرحم

تعطير المهبل:
إن أفضل فوائد عشبة الخزامى للمهبل هي تعطيره، إذ تتمتع عشبة الخزامى برائحة منعشة وجذابة، بالإضافة إلى أنها لا تتسبب في موت البكتيريا النافعة داخل منطقة المهبل، لذا فهي مثالية لمنح المنطقة رائحة طبيعية وجميلة.

تقليل الإفرازات المهبلية:
تعتبر الإفرازات المهبلية من الأمور الغير مقبولة والمزعجة للمرأة، حيث تتسبب في الحكة والرائحة الغير محببة، وهنا يأتي دور عشبة الخزامى، التي تعمل على تقليل خروج الإفرازات من المهبل بفعالية، لذا دائمًا ما ينصح باستعمالها للتخلص من تلك المشكلة المزعجة.

القضاء على فطريات المهبل:
من أهم فوائد بذور الخزامى للمهبل هو فعاليتها في التخلص من فطريات المهبل، التي تتسبب في التعرض للالتهابات الشديدة، مثل: التهاب المسالك البولية؛ بفضل تمتعها بخصائص قوية وفعالة مضادة للفطريات، لذا دائمًا ما يفضل الاستعانة ببذور الخزامى للقضاء على الفطريات المتراكمة

تسريع التئام جروح المهبل:
يساهم زيت عشبة الخزامى في تعزيز عملية التئام جروح منطقة المهبل بفعالية، لاسيما بعد حدوث الولادة التي تتطلب إحداث شق بمنطقة العجان لجعل عملية الولادة الطبيعية أسهل، لذلك ينصح بتطبيقه لمدة 10 أيام على مكان الجرح لتسريع عملية التئامه.

فوائد الخزامى للمهبل للعزباء:
تمنح عشبة الخزامى ببضع فوائد مهمة للبنت العزباء، وتكون كما يلي:

تقليل حدة العلامات المصاحبة لفترة الحيض، على سبيل المثال: النزيف الحاد، والانتفاخ، والتقلصات، والإجهاد.
زيادة معدل الخصوبة.
منح المهبل رائحة منعشة ونظيفة.
فوائد شرب الخزامى للمهبل
ليس فقط الاستخدام الموضعي لعشبة الخزامي يمنحك العديد من الفوائد للمنطقة الحساسة، بل أيضًا تناولها يساعد على منحك العديد من الفوائد.

فوائد زيت الخزامة

يُطلق عليها اسم اللافندر، وهي عبارةٌ عن نباتٍ عشبيّ ذات أزهار بنفسجيّة اللون ورائحتها زكيّة وعطريّة، وتعيش هذه النبتة في المناطق الجبليّة، وتتكاثر في مناطق مختلفة من العالم، من أبرزها شمال أفريقيا ومناطق البحر الأبيض المتوسط، وكانت تستخدمُ قديمًا في المياه وأحواض الاستحمام، وذلك بسبب رائحتها الجميلة.

– ومن فوائد زيت الخزامى للوجه الآتي: التخفيف من الحروق الناتجة عن أشعّة الشمس الضارة،.
– وهي بدورها تسبّبُ لونًا مزعجًا وغير مرغوب به للوجه،
التخلص من حبّ الشباب، ويعمل على تنقية البشرة من كافّة الشوائب.
-يحتوي زيت الخزامى على مضادات الأكسدة التي قد تساعد في معالجة الجذور الحرة والتي قد تقلل من ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد.
– وقد يساعد في زيادة إلتئام الجروح، و تقليل الندوب عن طريق تعزيز نمو الأنسجة.

364 مشاهدة

اترك تعليقاً