كيف مات طارق بن الوليد؟

كيف مات طارق بن الوليد؟

كيف مات طارق بن الوليد؟

لقد ارتبطت شخصية طارق مبدئياً بالبطولة وتحقيق حلم كبير كدخول العرب إلى بلاد الفرنجة، التي ظلّ بها المسلمون لحوالي ثمانية قرون منذ أوائل القرن الثامن الميلادي إلى القرن الخامس عشر بسقوط دولة بني الأحمر في غرناطة سنة 1492.

وعرف طارق كأحد قادة جيش موسى بن نصير في بلاد المغرب في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك، وقد أبدى مهارة في القيادة لفتت الانتباه له، ما دعا إلى اختياره حاكماً لمدينة طنجة مكافأة له، وهو يبذل الصبر والإصرار ويظهر المواهب.

من هو طارق بن زياد ؟

إنه الرجل المسلم الذي قاد بضعة آلاف من المجاهدين، وعبر بهم البحر الأبيض المتوسط من أقصى نقطة وصلتها الفتوحات الإسلامية في القرن الأول للهجرة، أي ساحل المغرب الأقصى، واقتحم بهم أوروبا من مدخلها الأندلسي، وثبّت أقدام الدولة الإسلامية في قلب العالم الغربي خلال شهور قليلة، في الوقت الذي تطلّب فيه فتح بقعة تضاهي الأندلس من حيث الأهمية الرمزية والاستراتيجية مثل القسطنطينية عدة قرون.

كيف مات طارق بن زياد ؟

مات طارق بن زياد مُعدِما لا يملك من حطام الدنيا شيئا، وقيل إنه شوهد في آخر أيامه يتسوّل أمام المسجد. نعم، مات القائد العظيم معدما، وكان يستحق أن يكون واليا على البلاد التي فتحها مثله مثل عمرو بن العاص الذي فتح مصر وتولى ولايتها”

يقصد هذا الحديث الذي تردده الكتب والبحوث التاريخية شخصية يفترض أنها تضاهي أكبر الفاتحين في التاريخ الإسلامي من حيث الفضل والشهرة والأهمية.

أسباب الاختلاف بين طارق بن زياد وموسى ؟

يقول إن الخلافات بين أقطاب الجيش العربي الإسلامي الغازي للأندلس توالت بعد الانتصارات السريعة التي حققها طارق بن زياد، وهو ما دفع قائده في المغرب، موسى بن نصير، بأن يصدر أمرا بألا يتقدم “حتى يلحق به وتوعّده بالعقاب إذا توغل بغير إذنه لكن طارق لم يطيع اوامره.غضب موسى بن نصير من طارق، وسجنه وهمّ بقتله، لولا شفاعة مغيث الرومي، مولى الخليفة الوليد بن عبد الملك.

كيف كانت نهاية القائد طارق بن زياد؟

عندما تولّى سليمان بن عبد الملك الخلافة بعدها بفترة قصيرة، وكان يريد نسب فتح الأندلس نفسه، انتقم منهما، فعزل موسى بعد أن قتل ابنه عبد العزيز بن موسى، وكان أحد قادة الفتح الأندلسي، بينما لم يسمع شيء عن طارق بن زياد.

 

متى فتح طارق بن زياد الأندلس

توفي الأمير طارق بن زياد سنة 720م.
واختلف المؤرخون حول وفاة الامير طارق بن زياد
فرويت الكثير من القصص حول وفاته فمنهم من قال أنه مات مقتو*لا ومنهم من روى أنه مات متزهدا فلم يدري أحد من العامة عن وفاته.

من هو فاتح الأندلس

كانت فكرة فتح الأندلس -شبه الجزيرة الإيبيرية (إسبانيا والبرتغال)- هي فكرة إسلامية خالصة، حتى أنه يُروى أنها فكرة قديمة تمتد إلى أيام الخليفة الراشد عثمان بن عفان -رضي الله عنه-، فقد كان القائد عُقبة بن نافع الفِهريّ(٦٣ه‍/ ٦٨٢م) يفكر في اجتياز المضيق إلى إسبانيا لو استطاع، وكذلك يذكر الذهبي أنه في سنة (٨٩ه‍/ ٧٠٧م) جهّز موسى بن نُصَير ولَدَه عبد الله، فافتتح جزيرتَي مَيُورقة (Mallorca) ومَنُورقة (Menorea).

وكان موسى بن نُصَير معجَبًا بجهود طارق بن زياد الحثيثة في الدعوة والجهاد حيث ظهرت براعته وشجاعته بشكل جليّ، فقدّر موسى مواهبه وقدراته واختاره لحكم طنجة وما يليها، وهي يومئذ أخطر بقاع المغرب الأقصى وأشدها اضطرابا، ثم اختاره لفتح الأندلس.

وكانت الأوضاع هناك مضطربة أساسا، إذ كان الحاكم لذريق قد انقلب على الملك غِيطشة وانتزع العرش منه، فعمِدَ يُليان وغيره من أنصار الملك المخلوع إلى محاولة استرجاع مُلكهم، فاستعانوا من أجل ذلك بالمسلمين الذين دانت لهم البلاد في الشمال الإفريقي، وكان ذلك مقدمة الفتح.

103 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *