أسباب سرعة القذف

أسباب سرعة القذف

أسباب سرعة القذف

إن مشكلة سرعة القذف هي قذف المَني أسرع مما يجب، حيث إن المصطلح الذي تم استعماله في تعريف هذه الحالة هو مصطلح غير موضوعي ولكن المقصود به هو القذف أو الدفق الذي يحصل قبل أو مع بداية الجماع ودون الوصول إلى النشوة مع شريك الحياة، حيث أن الزمن المتعارف عليه كزمن طبيعي لحدوث الدفق يتراوح بين 2 – 10 دقائق من بدء الجماع

إن أسباب سرعة القذف الدقيقة لا تزال مجهولة، ومن المعروف اليوم أن ظاهرة سرعة القذف لا تحدث نتيجة لاضطراب نفسي فقط إنما هنالك أيضًا عوامل خطر قد تؤدي للإصابة، وتشمل ما يأتي:

1. عوامل نفسية

تشمل ما يأتي:

الإحساس بالذنب:

الذي يؤدي لإنهاء المضاجعة بشكل سريع.

العجز الجنسي:

الرجال الذين يعانون من العَنانَة وعدم الانتصاب ويرغبون بالوصول لانتصاب سريع أو المحافظة على الانتصاب خلال المضاجعة قد يصلون لنمط القذف المبكر.

القلق:

يُعاني العديد من المصابين من اضطرابات قلق مختلفة منها ما يتعلق بهذه الحالة بشكل مباشر ومنها ما يكون نابعًا من أمور أخرى مختلفة.

مشكلات في العلاقات الزوجية:

في حال كان الاضطراب جديدًا وظهر بعد حالات من القذف السليم مع شركاء سابقين، فيُحتمل وجود صلة بين نوعية العلاقة بين الزوجين وبين ظهور الاضطراب الجديد.

2. عوامل بيولوجية:

إن الرأي السائد اليوم هو أنه في حال كان الاضطراب موجودًا دائمًا فهذا يدل على أن المشكلة هي بيولوجية، وتشمل العوامل البيولوجية ما يأتي:

مستويات هرمونات غير سليمة.
مستويات ناقلات عصبية غير سليمة.
ردود فعل غير سليمة في جهاز الدفق.
اضطرابات في الغُدَّةِ الدَّرَقِيَّة.
اضطرابات في غدة البروستاتا أو الإحليل.
اضطرابات في الجهاز العصبي الم.

أعراض سرعة القذف

إن العَرَض الرئيس هو في طبيعة الحال سرعة القذف أي حدوث الدفق في وقت قبل المرغوب به من قبل الزوجين، كما يجب التنويه إلى أن القذف المبكر يحدث أيضًا عند الاستمناء وليس وقت الجماع فقط.

يمكن وصف الحالة بما يأتي:

دفق يحدث دائمًا أو تقريبًا خلال دقيقة من الإيلاج.
عدم القدرة على تأخير الدفق بعد الإيلاج.
تأثير نفسي على الفرد، مثل: الشعور بالإحباط، والضيق، وتجنب الأوضاع الحميمة.

علاج سرعة القذف

لكن بعد إستشارة طبيبكم وإستبعاد الأسباب النفسية أو خلافات مع الزوجة أدت لهذا المشكل .
. حمض الفوليك Folic acid: وهو يساهم حسبما نشر مؤخراً بالمجلة العلمية “Medical Hypothesis” فى تحسين مزاج الإنسان، والحد من الشعور بالقلق والتقلبات المزاجية والاكتئاب، والتى تعد أحد أهم أسباب سرعة القذف لدى الرجال، ويُنصح بتناول 400 مجم من حمض الفوليك بشكل يومى.

2. فيتامين “ج” vitamin C: وهو يساهم بفضل خواصه المضادة للأكسدة فى إزالة حمض اللاكتيك والجذور الحرة “free radicals” الضارة، التى تتراكم بالحوض والعضو الذكرى مع تكرار عملية القذف، وتتسبب فى سرعة القذف، وينصح بتناول مالا يقل عن 90 مجم من فيتامين سى بشكل يومى، وهو ما سيساعد بشكل كبير فى التخلص من سرعة القذف مع مرور الوقت. زيت القرنفل والنعناع احدث صيحه لعلاج سرعه القذف

3. فيتامين “هـ” vitamin E: ويعتبر من أقوى مضادات الأكسدة، حيث يمتلك قدرة كبيرة على التخلص من الجذور الحرة الضارة التى تساهم فى سرعة القذف، وتدمر خلايا وجدران الأوردة الدموية بالعضو الذكرى، وينصح بتناول مالا يقل عن 15 مجم أو 22.5 وحدة دولية بشكل يومى. ومن النصائح المفيدة جداً للتخلص من سرعة القذف، حسبما نشر مؤخرا بأحد المواقع الطبية الأمريكية: التخفيف قدر الإمكان من القلق والتوتر، وخاصة أنهما من الأسباب الرئيسية فى سرعة القذف، وكما ينصح بزيادة الوقت الممنوح لعملية المداعبة والملاطفة والتقبيل قدر الإمكان بدلاً من البدء مباشرة فى عملية الجماع، وهو ما سيرفع من قدرة الرجل على التحكم فى عملية القذف، وتزداد مدة الجماع الفعلية التى يحدث فيها الإيلاج، وكما أن الإشباع الجنسى لدى المرأة سيزداد، وتبقى مهمة الرجل فى الوصول بها إلى رعشة الشبق وإشباع حاجاتها الجنسية أكثر سهولة، وينصح أيضاً بارتداء الواقى الذكرى خلال العلاقة الحميمية.

105 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *