كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد؟

كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد؟

مرض التوحد، هو إحدى المشكلات التي يعاني منها الفرد، وتعيق تطور السلوكي، واللغوي، والاجتماعي منذ الطفولة المبكرة.

تعريف مرض التوحد:

اضطراب طيف التوحد (ASD) هو إعاقة في النمو ناتجة عن اختلافات في الدماغ. غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالتوحد من مشاكل في التواصل الاجتماعي والتفاعل ، وسلوكيات أو اهتمامات مقيدة أو متكررة. قد يكون لدى الأشخاص المصابين بالتوحد طرق مختلفة للتعلم أو الحركة أو الانتباه. [1]

ما هي أعراض التوحد؟

قد تختلف الأعراض والعلامات المبكرة عند الأطفال، ولكن يمكن أن تشمل قلة الاتصال بالعين ، والتركيز المفرط على عنصر واحد، ونقص اللعب ذهابًا وإيابًا. قد يظهر الأطفال الصغار جِدًّا أعراضًا مبكرة مثل فقدان الاهتمام بالتواصل الاجتماعي والانسحاب الاجتماعي.

  • ضعف القدرة على التكلم أو انعدامها.
  • لا يستطيع الاندماج مع الآخرين.
  • ضعف التأقلم مع تغير الروتين.
  • التعلق المبالغ فيه بأشياء معينة.
  • الضحك أو البكاء المبالغ فيه.
  • شديد الحساسية أو ضعيف الحساسية للصوت.
  • عدم القدرة على الإحساس بالخطر.
  • يرتبط بألعاب معينة بصورة مبالغ فيها.
  • فرط الحركة وتكرار حركات معينة بصورة مبالغ فيها.
  • لا ينطق كلمات واضحة.
  • لا يركز الطفل بصره على والديه وقد يتحاشى البعض منهم التواصل البصري.

أعراض وعلامات التوحد الأخرى

  • وضعيات غير طبيعية للجسم أو تعابير الوجه
  • نغمة غير طبيعية من الصوت
  • تجنب ملامسة العين أو ضعف ملامسة العين
  • الاضطرابات السلوكية
  • قصور في فهم اللغة
  • التأخير في تعلم الكلام
  • الكلام المسطح أو الرتيب
  • تفاعل اجتماعي غير مناسب
  • تركيز مكثف على موضوع واحد
  • عدم التعاطف
  • عدم فهم الإشارات الاجتماعية
  • صعوبات التعلم أو الصعوبة
  • عدم الانخراط في اللعب مع الأقران
  • الانشغال بمواضيع محددة
  • مشاكل في المحادثة ثنائية الاتجاه
  • تكرار الكلمات أو العبارات
  • حركات متكررة
  • السلوكيات المؤذية للذات
  • اضطرابات النوم
  • الانسحاب الاجتماعي
  • ردود الفعل غير المعتادة في الأوضاع الاجتماعية
  • استخدام كلمات أو جمل غريبة [2]

ما هو علاج مرض التوحد؟

لا يوجد علاج فعال ونهائي لمرض التوحد، كما أن حدة الإصابة بأعراض التوحد تختلف في حدتها بين طفل وأخر، وهناك عدة أشكال لتخفيف حالة التوحد عند الطفل منها:
* التشخيص المبكر هو السبيل الأمثل لزيادة فرص نجاح علاج التوحد لذا على جميع الآباء والأمهات الانتباه لهذه الأعراض في أطفالهم.

  •  العلاجات التي تتعلق بالسلوك.
  • العلاج بالتعليم والأساليب التربوية.
  • العلاجات الدوائية.
  • إتباع نظام غدائي معين لطفل التوحد.
  • علاج الإدارة السلوكية
  • علاج السلوك المعرفي
  • التدخل المبكر
  • العلاجات التعليمية والمدرسية
  • علاج الانتباه المشترك
  • العلاج الدوائي
  • العلاج الغذائي
  • علاج بالممارسة
  • العلاج بوساطة الوالدين
  • علاج بدني
  • تدريب المهارات الاجتماعية
  • علاج النطق واللغة [3]
  • بالإضافة إلى علاجات مبتكرة من قبل الأهل، فيما يخص التعامل مع طفل التوحد، والتخفيف من حدة الأعراض الظاهرة عليه.

المراجع

  1. https://www.cdc.gov/ncbddd/autism/signs.html
  2. https://www.medicinenet.com/autism_symptoms_and_signs/symptoms.htm
  3. https://www.nichd.nih.gov/health/topics/autism/conditioninfo/treatments
277 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.