إسرائيل في ذروة الانشغال الأمني عشية زيارة بايدن ولبيد يسعى لتحقيق إنجاز

إسرائيل في ذروة الانشغال الأمني عشية زيارة بايدن ولبيد يسعى لتحقيق إنجاز

في وقت تنشغل فيه إسرائيل في التحضير للقاء الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الأربعاء 13 يوليو (تموز) الحالي، يأمل رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد في أن يحقق إنجازات يسجلها في مسيرته القصيرة كرئيس حكومة. وتنكب منذ يومين المؤسستان الأمنية والعسكرية في تل أبيب في التحضير لهذه الزيارة فيما بدأ عناصر الشرطة بوضع الحواجز في مدينة القدس وعشرات الشوارع التي سيتم إغلاقها، ولم تتوقف حركة الطيران من مركز إسرائيل وحتى القدس ضمن هذه الاستعدادات.

وخلال أبحاث أمنية مطولة استخلص المسؤولون أن زيارة الرئيس الأميركي في هذا الوقت بالذات تشكل تحدياً أمنياً لإسرائيل في ظل التوقعات بتصعيد أمني في الضفة الغربية والقدس، وربما أيضاً عند الحدود الشمالية، ما استدعى إلى تكثيف الجهود للاستعدادات الأمنية، التي لم يسبق أن اتخذتها إسرائيل خلال زيارة رئيس للولايات المتحدة.

فقد أجرى الجيش الإسرائيلي تدريبات مكثفة على مختلف السيناريوهات المتوقع أن تحدث خلال هذه الزيارة، من بينها مواجهات تجاه الشمال وأيضاً في الضفة والقدس. وكان الأبرز في هذه التدريبات منظومات الدفاع المختلفة “القبة الحديدية” و”السهم” و”حيتس” وغيرها، ليس فقط لضمان استخدامها بنجاح أثناء العرض المخطَط له خلال زيارة بايدن لإطلاع الرئيس الأميركي على هذه المنظومات، إنما أيضاً لاستخدامها في حال تصعيد أمني مفاجئ وغير متوقع.

وضمن الاستعدادات لاحتمال تصعيد طارئ تم نشر منظومة القبة الحديدية في مختلف المناطق من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب بالتركيز على المركز في تل أبيب والقدس.

 

المصدر:  independent

200 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.