هل تتطلع إلى العودة لتنشيط اتحاد المغرب العربي استجابة للمتغيرات الدولية؟

هل تتطلع إلى العودة لتنشيط اتحاد المغرب العربي استجابة للمتغيرات الدولية؟

هل تتطلع إلى العودة لتنشيط اتحاد المغرب العربي استجابة للمتغيرات الدولية؟

جلبت مواقف الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي في الحرب الحالية بين روسيا وأوكرانيا وعيًا متجددًا بأهمية المصالحة بين الكتل الاقتصادية والدول في مواجهة الخصوم السياسيين أو الاقتصاديين في أوقات السلم والحرب.

تعود فكرة اتحاد المغرب العربي إلى الستينيات ، لكنها لم تتقدم شبرًا واحدًا ، والعالم يعتمد على تأثير اللغات والطوائف السياسية وديانات الكتلة التي تجمع عشرات البلدان المختلفة ، لتحديد المواقع على الخريطة الدولية.

مجرد حلم

يعود تاريخ الإعلان التأسيسي لاتحاد المغرب العربي إلى 17 فبراير 1989 في مراكش بالمغرب ، وتعرف الوثيقة التأسيسية بمعاهدة مراكش وتحتوي على عدد من المبادئ والأهداف من أهمها: التعاون الدبلوماسي الوثيق بين الدول الأعضاء المصالحة ، وعلى أساس الحوار والحفاظ على استقلال كل دولة عضو ، لتحقيق تنمية كل دولة عضو في مختلف مجالاتها. ومع ذلك ، تظل هذه الأهداف شعارات خطابية وسياسية هيكلية لم تغير واقع الشعوب المغاربية.

329 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: